Firstlife

From the Hell of tribal traditions to the dignity of freedom – من جحيم القبلية إلى كرامة الحرية

Geschrieben am 22.11.2018
von Heba

A dark reality imposed on women by the customs of tribes in the center of Iraq. Here women are still suffering from many social scourges and oppression constructed by social and cultural structures which are inherent from ancient times. In those times women were regarded as inferior and were linked to the shame of their tribe in a community which sanctified power and oppression of minorities and especially women. In those societies, which are still dominated by clans and sectarian sadism, justify the killing of women in the name of honor issues and for washing the shame off their clan. Among many stories regarding injustice and violation against human rights, this is the story of a female 30-year-old human rights activist, called Worood Mahdi.



Worood Mahdi became a social activist in human and women’s rights, despite the 70 percent of her physical paralysis. Her paralysis was caused by her brother’s severe beatings on her back, when she was in Iraq and tried rejecting injustice and tribal habits in her society.

The life of the activist before escaping from Karbala city to the freedom in Germany

Worood studied biology at the University of Karbala in Iraq and then worked in a hospital, despite the difficulties and beatings she faced from her whole family. These caused a broken back and a paralysis of the lower part of her body. Her physical situation became worse because of the lack of treatment for more than three years.

“I always imitated the hairstyle of the guys, to protect myself from being suspected and to continue my study and work”, Worood said.

When she worked in the biotechnology section of a hospital, she saw the dead bodies of girls who were killed unjustified. The government was always silent about these murders: It is considered to be an honor issue because the victim had brought shame or dishonor upon their families.

So many murder stories, but all of them have nearly the same reason in common

One of the stories Worood told me about, is a story of a woman which was murdered just a day after her wedding night because her groom thought she was not a virgin. Another story of a 13-year-old girl: She was thrown down from the top of a building because she had a love relationship with a young guy.

So many murder stories, but all of them have nearly the same reason in common; The honor of the clan is linked to the woman’s chastity. The greatest challenge for Worood after escaping to Germany, is to expose this dark spot of tribal and brutal customs to the world and to human rights organizations. As an attempt to silent her and not exposing the clans’ crimes, her sisters were threatened and tortured. But yet she still continues to challenge all these unjust manners by speaking up and uncover those crimes and to save the women who are still living in this country. Worood is considered a shame upon her tribe and is persecuted to be killed, otherwise the shame of her tribe would not be washed off.

Here are the tribal customs and traditions in some cities of Iraq. Until today these are not subjected to the Iraqian laws or even Islamic laws:

1. The marriage of a woman in Iraq is subjected to the male’s will, that means: She does not have the right to decide to whom she will get married.
2. Women in a certain tribe are forced to get married to a person from another tribe, in case her brother or relatives killed someone else from this tribe. In these cases the married women are insulted and treated in a very bad way. Some of them commit suicide because they don’t have other options.
3. Killing women to wash shame off in case they had a sexual relationship with somebody or in case they were raped.

The activist calls human rights organizations to support financially and legally a project she proposes. It has the following goals:
• First, opening safe shelters to the oppressed women in Iraq who escaped from their families and giving support to these persecutors.
• Second, issuing legislation to prevent women from being persecuted and initiating punitive sanctions and changing laws.
• Third, to promote education for women and facilitate their ways to get jobs in a safe and social environment.
• Fourth, issuing publications and magazines that define women’s rights.
• Fifth, educating Iraqian society about the culture of respecting women’s rights and look at her as an equal individual.

Regarding her experience in Germany, Worood said: “My new life here is completely different from my previous. I now live in absolute freedom and I do what I want to do, far from the countries of halal, haram, shame and all these complicated issues. My life here is very beautiful and easy.” She added: “Here you live in love and people smile to the faces of strangers without any occasion, because they are emotional. Love is everywhere, you see it in their faces, in the streets, in alleys and houses. I did not regret my escape from Iraq but regretted that I had not run away long time ago.”


من جحيم القبلية إلى كرامة الحرية

تعاني الكثير من الويلات والاضطهاد الاجتماعي والقهر المتمثل في التركيبة الإجتماعية والثقافة المتأصلة من العصور القديمة في نظرة دونية للمرأة وربطها بعار القبيلة في مجتمعات تقدس القوة والبطش على الضعفاء.

في هذه المجتمعات التي لازالت تحكمها القبلية العشائرية والسادية الطائفية والتي تبرر القتل للقصر والنساء تحت مسمى قضايا الشرف وغسل عار العشيرة والكثير من القضايا الذاخرة بقصص الظلم وإنتهاك الحقوق الإنسانية المحرمة دوليا، برزت قصة الناشطة الحقوقية ورود المهدي ذات الثلاثين ربيعا.

في سابقه من عهدها تمردت الناشطة الاجتماعية في حقوق الانسان وحقوق المرأة، على الرغم من نسبة الإعاقة الجسدية التي تجاوزت ال70 في المئة في جسدها بسبب الضرب المبرح اللذي تلقته في صباها، رفضةً الظلم ومتمردةً على واقع يحكمه غسل عارالقبيلة بالقتل والعنف والقمع والإضطهاد.

حياة الناشطة قبل هروبها من جحيم القمع في مدينتها كربلاء الى الحرية في المانيا.

درست ورود مادة الأحياء في „جامعة كربلاءوسط العراق وعملت بعد ذلك في المشفى ، رغما عن عائلتها حيث عانت الكثير من التضييق والتعنيف والضرب على يد اخيها، أدى للتسبب في إعاقتها وكسر في الظهر و شلل في الجزء السفلي من جسدها ، حيث مكثت في فراش المرض دون علاج اكثر من 3 سنوات و ساء وضعها الصحي بسبب الإهمال وعدم تلقيها العلاج خلال تلك الفترة.

«كنت دائما أُقلد حلاقة الشباب في شعري حتى أُبعد الشكوك والشبهات عني وحتى يُسمح لي بالدراسة والعمل تحت قيد التحقيق والتضييق والتعنيف الدائم» تقول وروود.

عملت ورود في مجال التقنية البيولوجية في المشفى حيث كانت تشاهد عيانا جثث القاصرات المقتولات تحت قضايا الشرف ظلما، وصمت الحكومة المطلق عن هذا الظلم تحت غطاء قضايا الشرف وعدم قدرتها على رفع الظلم عن هؤلاء الفتيات المقتولات.

وذكرت ورود بعض القصص التي عاينتها ، حيث تم تسليم جثة إحدى القاصرات المقتولات بعد زواجها بليلة واحدة فقط بتهمة أنها غير عذراء ، وأُخرى لطفله بعمر 13 عاماً مقتولة رميا من اعلى العمارة بتهمة انها تسعى لعلاقة مشبوهه وتتشابه القصص والقتل واحد. حيث يتم ربط شرف العشيرة بعفة المرأة ، حيث القتل أسهل من شربه الماء بمجرد الاشارة بالتهمة الى احدى النساء دون معاينه مصداقية التهمة.

التحدي الأكبر للناشطة ورود التي تمكنت من الهروب الى المانيا، بدأ عندما ألقت الضوء على هذه البقعه المظلمة من العادات القبلية والعشائرية الغاشمة، حيث تم تهديدها وتعذيب أخواتها لإسكاتها وعدم فضح جرائمهم ورغم ذلك إستطاعت تحدي كل هذه الضغوطات الظالمة لإيصال صوتها مناديةً بحرية النساء المظلومات المقموعات واللتي لم يجدن إلى الآن فرصة لتنفس الحرية والهروب من عنف وإضطهاد القبلية العشائرية.

وتعتبر الناشطة وروود من النساء المطلوبات للقتل لغسل شرف القبيلة وينظر لبيت أهلها وأخواتها على انهم بيت (نُهبة اي بيت سرقو شرف العشيرة) وأنهم عارعلى القبيله بسبب ما أقدمت عليه إبنتهم من فضح إنتهاكات حقوق النساء في جنوب العراق.

وهنا نذكر بعض العادات والتقاليد العشائرية الموجودة في بعض المدن العراقية حتى يومنا و التي لا تخضع للقوانين العراقية أو حتى الشريعة الإسلامية:-

1.زواج المرأة في العراق خاضع لإرادة الرجل

2.الزواج بالاكراه „زواج الفصلية„: عرف عشائري في العراق ضحيته المرأة و„الفصلية“ ضحية زواج الدم، الذي ينص على تزويج إحدى بنات العشيرة المعتدية إلى الشخص المعتدى عليه أو أحد أقاربه بعنوان „الثأر“ في أغلب الأحيان و هنا تعيش المرأة خلال هذا الزواج في الغالب تحت ضغط نفسي „صعب جداً، لانه تتم اهانتهن وتعنيفهن مما أدى في بعض الحالات إلى انتحار بعضهن .

3.القتل غسلا للعار عندما تخطأ المرأة أو تتعرض للإغتصاب قسرا يكون مصيرها الموت.

تناشد الناشطة في حقوق المرأة وروود، على الرغم من تلقيها التهديد الدائم بالقتل، المنظمات المعنية بحقوق المراة و المنظمات الانسانية بتقديم الدعم و المساهمه المادية و كذلك القانونية لتقديم تسيهلات لمشروع طرحته لنصرة النساء المظلموات والمضطهدات في العراق و خاصة في مدينتها ويتناول مشروعها النقاط التالية:

  • أولا، فتح ملاجئ أمان وتهريب المضطهدات للمكوث في هذه الملاجئ وتوفير سبل الأمان لهن.
  • ثانيا، إصدار التشريعات التي تمنع إضطهاد المرأة وتنال من كرامتها ومقاضاة من يمارسها او يشجعها بعقوبات رادعة تضع حدا لهذه الممارسات.
  • ثالثً ، تشجيع التعليم للمرأة وتسهيل سبل العلم والعمل لها في بيئة آمنة اجتماعيا.
  • رابعا ، اصدار النشرات والمجلات والتي تُعرَّف المرأة على حقوقها وواجباتها وإعادة هيكلة كيانها بعد طور الظلم اللذي عانت منه لدهور.
  • خامسا ، نشر وتوعية ثقافة ان المرأة هي نصف المجتمع و يُنظر لتقدمه ورقيه بقدر إكرامه للمرأة.

تقول ورود عن تجربتها في الإندماج الإنساني في ألمانيا «حياتي الجديدة مختلفة تماما عن حياتي السابقة، أعيش الان حريةً مطلقة و أفعل ما يحلو لي بعيدا عن بلدان الحلال و الحرام و العيب و العار، الحياة هنا جميلة جدا و كذلك بسيطة و غير متكلفة، الناس هنا يعيشون في الألفة و محبة و يبتسمون في وجوه الغرباء بدون اي مناسبة لأنهم شعوب مرفهة عاطفيا ، فالحب موجود في كل مكان، انت تراه في وجوه الناس في الشوارع، في الأزقة و البيوت، لم اندم على هروبي من العراق لكن ندمت أنني لم اهرب منذ زمن بعيدا عن بلاد القمع و الاضطهاد